حل فريق أمني خاص بالمتفجرات بمدينة شفشاون، من أجل القيام بعملية تفجير قنبلتين تم العثور عليهما أثناء هدم السور الخلفي لمستشفى محمد الخامس.

وعثر عمال بناء، يوم أمس الخميس وصباح اليوم الجمعة، على قنبلتين ، تعودان إلى المرحلة الاستعمارية، في المكان الذي تباشر فيه إحدى المقاولات أشغال الحفر لتشييد مرافق بالمستشفى المذكور.

وحسب مصادر راديو تطوان فإن اكتشاف هاتين القنبلتين، تزن كل واحدة منهما حوالي 2 كيلوغرامات، وطولها 24 سنتيمتر استنفر مصالح الدرك الملكي والسلطة المحلية للمنطقة، والتي هرعت إلى عين المكان في انتظار وصول فرقة متخصصة في تفكيك المتفجرات، تابعة للثكنة العسكرية بتطوان، إلى عين المكان من أجل الإشراف على تفجير الجسمين الخطيرين.

وذكرت المصادر ذاتها أن المكان الذي جرى فيه اكتشاف هذه الأجسام المتفجرة كان يشكل خلال المرحلة الاستعمارية ثكنة عسكرية، مما يفيد أن القنبلتين من مخلفات الجيش الإسباني.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *