توصلت جريدة الشاون24 ببيان لفرع حزب الاستقلال بمدينة شفشاون تم الوقوف فيه على جملة من الاختلالات بجماعة شفشاون وفيما يلي نص البيان كما توصلنا به:

 بيان

انعقد يوم الخميس 20  شتنبر 2018  بمقر حزب الاستقلال بشفشاون اجتماع لمكتب الفرع، على إثرالبلاغ الذي أصدره رئيس جماعة شفشاون والذي نشره بصفحة التواصل الاجتماعي الخاصة بالبلدية، وتضمن ادعاءات مغرضة واتهامات باطلة في حق حزب الاستقلال ومناضليه، عقب اللقاء التواصلي الذي ترأسه عامل الإقليم مع أعضاء المجلس وفعاليات المجتمع المدني ، والذي تساءل فيه  المناضل محمد الغرناطي بإسم فريق حزب الاستقلال بالمجلس الجماعي عن دواعي التأخر الحاصل في مشاريع برنامج التأهيل الحضري 2015-2019 التي لم تتعد نسبة الإنجاز بها 1%  ولم تتجاوز معظمها مرحلة الدراسة.

وتنويرا للرأي العام المحلي ودحضا لافتراءات الرئيس المتكررة، يعلن فرع الحزب ما يلي :

  • استغرابه من انزعاج رئيس الجماعة جراء تدخل  محمد الغرناطي في اللقاء التواصلي حول الأسباب الحقيقية لتأخر تنزيل مشاريع برنامج التأهيل الحضري التي طالما وعد بها الرئيس الساكنة، خاصة ونحن على مشارف انتهاء الولاية الثانية من عمل المجلس دون أن ترى هذه المشاريع النور، باستثناء مشروع واحد من ثمانية عشر مشروعا، والباقي لا زال في طور الدراسة !!
  • استنكاره الطريقة الفجة التي يتعامل بها الرئيس مع مواقف المعارضة التي يتجاهل دورها المنير للطريق والمقوّم للثغرات التي قد لا ينتبه إليها من يدبر الشأن المحلي، ضاربا عرض الحائط بشعارات الديمقراطية التشاركية التي يتشدق بها الرئيس كلما أتيحت له فرصة اللقاء مع فعاليات المدينة.
  • تأكيده أن المعارضة التي يمارسها الفريق هي معارضة بناءة، ليس الغرض منها التشويش ولا البلبلة ولا تبخيس عمل المجلس كما ادعى رئيس الجماعة في بلاغه ، وإنما هي معارضة مواطنة مسؤولة تعرف ما لها وما عليها.
  • كنّا ننتظر أن يوضح الرئيس للرأي العام المحلي ويحدد بالضبط المعلومات والمغالطات والأكاذيب التي قام بترويجها الفريق حول تأخر تنفيذ برنامج التأهيل الحضري لشفشاون 2015- 2019 الذي تبلغ قيمته 54 مليار سنتيم حيث كان من المنتظر أن ينطلق في سنة 2015 وينتهي سنة 2019 !!، بدل تلفيق اتهامات باطلة على حزب الاستقلال ومناضليه.
  • إن المعلومات التي قدمها الفريق في اللقاء التواصلي لم تكن نابعة من فراغ وإنما استخلصها من عرض قسم الجماعات المحلية بالعمالة المقدم أمام الحاضرين والجداول التي تم عرضها ، والتي توضح بجلاء التعثر الحاصل في تنفيذ المشاريع الثمانية عشر 18 وأنها كلها في طور الدراسة باستثناء مشروع واحد تموّله وتشرف على إنجازه وزارة السكنى وسياسة المدينة بداية من عين حوزي واحناين وسوف تصل إلى أحياء أخرى بعد إبرام الصفقة الثانية.
  • إن رئيس الجماعة يؤكد في بلاغه بما لا يدع مجالا للشك ما قلناه، أن هناك تأخرا كبيرا وغير مبرر في تنزيل مشاريع برنامج التأهيل الحضري 2015-2019 ، حيث أكد بنفسه أنه إلى حدود الساعة لم تتوصل الجماعة بأية اعتمادات مالية من صندوق التجهيز الجماعي…وفي هذا تزكية  لطرحنا وتأكيد لقولنا وتدخلنا .
  • نذكر الرئيس أن حزب الاستقلال حزب يمارس السياسة بأخلاق عالية بعيدا عن المغالطات السياسوية والتضليل الإعلامي، كما أن إنجازات حزب الاستقلال بالمدينة شاهدة على ذلك ، وما برنامج التنمية الحضرية 2006-2009 الذي أنجزه خلال ولايته التدبيرية الأخيرة لخير دليل على ذلك، ولا حاجة لنا ان نذكره بمشاريع 🙁  الساحة الكبرى والقاعة المغطاة وساحة بئر انزران والسوق المركزي وسوق الأمل والمسبح البلدي، وترصيف المدينة العتيقة وإنارتها العمومية وترميم الدور الآيلة للسقوط و تهيئة ضفاف وادي رأس الماء وتهيئة جامع بوزعافر وشبكة الواد الحار في المدينة القديمة وإعادة الهيكلة ل 8 مناطق بشفشاون (عين حوزي – احناين – توراغين –  كرينسيف -لوبار – ظهار بن عياد – الحافة وقاع الدشار ) …) وغيرها من المشاريع التي تجني ساكنة شفشاون الآن ثمارها مع الطفرة السياحية التي عرفتها مؤخرا والتي لم يستطع المجلس الحالي توفير أقل ما يمكن توفيره لاستقبال السياح كالمراحيض مثلا …

 حزب الاستقلال اذ يحيي عاليا الدور الذي يقوم به الفريق الاستقلالي بالمجلس الجماعي، من أجل مراقبة عمل الجماعة وتقويم أدائها والرقي بها إلى المستوى الذي يليق بمدينة شفشاون وساكنتها ، يستنكر بشدة ما جاء في بلاغ رئيس المجلس الجماعي الذي يقذف فيه الحزب ومناضليه باتهامات باطلة، ويحمل الرئيس المسؤولية لما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية بالمدينة. ويطالب الجهات الوصية ، بفتح تحقيق مسؤول في أسباب تأخر مشاريع برنامج التأهيل الحضري بالمدينة. كما يبدي استعداده التام لخوض جميع الأشكال النضالية المشروعة للدفاع عن الحق في التعبير ومناهضة سياسة تكميم الأفواه، التي ينتهجها الرئيس في تعامله مع أعضاء الحزب في المجلس الجماعي.

حرر بشفشاون بتاريخ 10 محرّم 1440  الموافق ل 20 شتنبر 2018

42269579_902740636581716_4012795074298511360_n

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *